انت هنا الان: الرئيسية » القسم الاكاديمي
المقالات الاكاديمية والبحثية

تطور مراحل تنفيذ عمل نحتي لدى الفنان عامر خليل

    لتحميل الملف من هنا
Views  119
Rating  0
 فاطمة عبد الله عمران المعموري 20/12/2016 23:25:16
تصفح هذه الورقة الالكترونية بتقنية Media To Flash Paper

ان ما يمر به الانسان من ظروف في هذا العصر تتطلب منه ان يكون قادراَ على معالجة المشكلات المستجدة والتي لم تكن موجودة سابقاَ بسبب تسارع التعبير الذي لم تعهده البشرية في أي عصر من العصور مما يتطلب ان يمتلك هذا الانسان قدرات عقلية تساعده في التعبير وبما يتناسب مع تلك المشكلات وابرز هذه القدرات هي القدرة الابداعية .
إذ اصبح من المتفق عليه بين المفكرين ان الفروق بيم الامم المتقدمة والامم النامية هي فروق في مدى امتلاك هذه الامم ، او عدم امتلاكها للعقول المبدعة ، فقد اصبح الابداع هو المحك الحاسم في الاسراع بتقدم شعب من الشعوب .
وليست مشكلة الابداع الفني بالمشكلة الحديثة التي عني بدراستها لاول مرة علماء الجمال ـ وانما هي مشكلة قديمة بدأ الاهتمام بها منذ عهد افلاطون ، وخاض فيها النقاد والفلاسفة وعلماء النفس في كل زمان ومكان ..... مثل سقراط وافلاطون وارسطو وافلوطين وتلاميذه ادلر ، يونك ، وآخرون ( ) .
لذا اتجه الباحثين لدراسة الابداع من جهاته المختلفة ، فقد اهتموا بدراسة سمات المبدعين وخصائصهم وانتاجاتهم، ولكن العملية االابداعية ودراسة النشاط الابداعي الفعلي اثناء فعل الابداع لم تنل من البحث والتقصي وخاصة في مجال الفن ما يكفي في استكشاف مجاهيلها ، ولا زالت بعض جوانبه يشوبها الغموض .
إذ ان مشكلة الابداع الفني من اكثر المشاكل الفنية واعمقها على حد سواء فهي اعمقها لانها ترتبط بالاعماق الدفينة لفنان والتي انبثق عنها عمله الفني ، ومن ثم فهي لاترى في نتاج فني ملموس قدر رؤيتها في منبع وعلة وكيفية حدوث هذا النتاج .
إذ تحتكم طبيعة الفنون التشكيلية الى قدرات ابداعية عبر الحقب التاريخية المهمة التي تناولت النتاج الفني ابتداءاَ من نتاجات الحضارات العراقية القديمة مروراَ بالفن الاغريقي والعصور الوسطى وانتهاءاَ بما انتجته الحداثة من طروحات فكرية ، فالعمل تختزنه ذاكرة المبدع من رؤى وافكار تارة اخرى ومن هنا كانت نتاجات الفن تتوافق مع عمليات البحث عن مجمل السمات والخصائص الابداعية التي تفعل من مديات التعبير من خلال ابراز الظواهر المشكلة لهواجس الذات الانسانية ، إذ تصبح مشكلات التعبير انموذجاَ في بنية العمل الفني ، وآليات اشتغاله وفقاَ لما يتم طرحه عبر جماليات الشكل والتي تصبح هدفاَ لما يتناوله المبدعين في ابحاثهم .


  • وصف الــ Tags لهذا الموضوع
  • عمل نحتي

هذه الفقرة تنقلك الى صفحات ذات علاقة بالمقالات الاكاديمية ومنها الاوراق البحثية المقدمة من قبل اساتذة جامعة بابل وكذلك مجموعة المجلات العلمية والانسانية في الجامعة وعدد من المدنات المرفوعة من قبل مشرف موقع الكلية وهي كالاتي:

قسم المعلومات

يمكنكم التواصل مع قسم معلومات الكلية في حالة تقديم اي شكاوى من خلال الكتابة الينا,يتوجب عليك اختيار نوع الرسالة التي تود ان ترسلها لادارة الموقع :