اصبوحة ثقافية للاحتغاء بالفنان ثائر هادي جباره بمناسبة يوم المسرح العربي
 التاريخ :  12/01/2021 17:12:38  , تصنيف الخبـر  كلية الفنون الجميلة
Share |

 كتـب بواسطـة  سليم ياسين علي  
 عدد المشاهدات  69

اصبوحة ثقافية في قسم الفنون المسرحية تحتفي بالفنان المسرحي ثائر هادي جباره
سليم الحسيني
اقام اليوم قسم الفنون المسرحية في كلية الفنون الجميلة بجامعة بابل اصبوحة ثقافية احتفى فيها بالفنان المسرحي الحلي ثائر هادي جبارة وذلك احتفالا بيوم المسرح العربي
وافتتح الحفل بكلمة للاستاذ الدكتور فاخر محمد حسن الربيعي عميد الفنون الجميلة هنىء فيها المسرحيين بيوم المسرح العربي واعتبر ان هذه مناسبة رائعة للاحتفاء بفنان منتمي للثقافة والفن والانسانية والجمال وان هذه الاصبوحة قد جاءت من ضمن تفاعل الكلية مع المجتمع ومبدعيه.
والقى رئيس قسم الفنون المسرحية الاستاذ المساعد الدكتور امير هشام الحداد كلمة بالمناسبة رحب فيها بالحضور واثنى على مابذل من جهود مخلصه للحفاظ على المسرح وجذوته المتقده وشحذ همم المسرحيين في الظروف الصعبة التي فرضتها جائحة كورونا .
ثم قدم الفنان غالب العميدي ورقة بحثية تناولت سيرة الفنان جباره جاء فيها كثرت ايام المسرح ومازال المسرحيون يعانون ،وكثر المسرحيون وقل المبدعون ،ومهما كان عدد المبدعين فالمتصوفون قليلون ويعتبر الفنان ثائر هادي جباره من المتصوفيين في المسرح
وهو فنان دكتاتور عندما يكون مخرجا ومطيع اقصى درجات الطاعة عندما يكون ممثلا، هو فنان صاحب مبدا قد هجر الفن عندما تحول لصالح النظام لا لصالح الانسان .
وقدم الاستاذ الدكتور علي الربيعي ورقة بحثية حول الفنان جباره، وان رسالة ماجستير قد كتبت في كلية الفنون الجميلة تناولت ابداعه الفني
وان المدن تعرف بثلاث والحلة قد عرفت بهم جميعا الموقع ، والارث الحضاري ،واعلامها ورجالاتها والمحتفى به احد اهم رجالات الحله وموروثها .
وعن تجربته الفنية تحدث الفنان ثائر هادي جباره قائلا ( ان تجربتي المسرحية كانت بداياتها صحيحة ،واني اكتشفت ان خشبة المسرح مقدسة ،واني تصورت ان مابعد المسرح هو الجنة بعينها لهذا يجب ان اكون نقي جدا
وانه قد اثر في حياتي الفنية شخصيين هما السيده مجدولين حنا والرائد محمد علي الشلاة الذي علمني كل تقنيات المسرح ،وان مسرحي متجدد لشيء واحد فقط هو حماسي ان اقدم للانسانية فقط ، واني لا ارى للمسرح خشبة وانما هو مناظر ومناطق مقدسة لم تصبها العشوائية كما اصاب غيرها في بلدي).
بعدها قد الفنان جباره مشهدا تمثيليا جسد فيه رؤيته للمسرح .
ثم فتح باب المداخلات وكان اول المتحدثيين الاستاذ المساعد الدكتور عامر صباح المرزوك معاون عميد كلية الفنون الجميلة للشؤون العلمية مرحبا بالحضور وبالفنان المحتفى به واعدا ان يستمر الاحتفاء بالمبدعين والفناننين في بابل كنشاط تفاعلي بين الكلية والمجتمع ، واعتبر المرزوك ان الفنان جباره هو فنانا منتمي للمسرح متصوفا لم يتكسب من فنه بل يدفع من جيبة الخاص لتمويل اعماله الفنية، اضافة الى انه فنان ومؤلف وتربوي .
وكان للفنان محسن الجيلاوي حديثا قال فيه ان كلية الفنون الجميلة تعد من مراكز الاشعاع الفكري والثقافي والفني والادبي في المحافظة،وانها
اهم مؤسسة اكاديمية في انتاج الفنان وصقل موهبه وطرحة للساحة الفنيه ، وان هناك جسور تعاون كبيره بين النقابة والكلية في نشاطات سابقة ونشاطات لاحقة .
واهدى الفنان ثائر هادي جبارة بعض مؤلفاته للحضور موشحة بتوقيعه
هذا وقد حضر الاصبوحة عدد من فناني محافظة بابل واساتذة وطلبة كلية الفنون الجميلة.